اقترب موعد العودة إلى المدارس والجامعات في عام 2021 وهو لن يكون عامًا عاديًا بأي حال من الأحوال فالتغييرات الجذرية التي حدثت في العلم وأساليب التعلم ستترك آثارًا إيجابية لا تمحى على العملية التعليمية برمتها، وندعوك إلى تحقيق أقصى استفادة من هذا التغيير.

 

تغيرات لابد منها

إذا نظرنا إلى النصف المملوء من الكوب، نجد أنه من الآثار الجانبية الإيجابية لفترة الوباء أن التعليم الرقمي ازدهر كما لم يزدهر من قبل، وتطورت الأدوات الرقمية للتعلم في جميع المجالات على التوازي، وحتى من لم يلحق بركب التطور في التعليم الرقمي بدأ يسلك هذا الطريق المميز.
رأينا العديد من المدارس تجري اختبارات الطلبة أونلاين وتعطي لهم المناهج الدراسية في صورة رقمية.

 

التعلم الرقمي الفردي

التعلم الرقمي الفردي

لا أحد ينكر أهمية المدرسة في التعلم، ولكن يجب أن تدرك جيدًا أن المدرسة ليست هي الطريق الوحيد للتعلم، فالمدرسة مهمة في أنها تضعك على بداية الطريق وتعطيك المعلومات الأساسية التي لا غنى لأحد في المجال أن يعرفها وتعرفك الطريق للمستقبل، بينما لو أردت التخصص والتميز والعمل في مجال بعينه فلابد أن تدرس بنفسك وتطور نفسك بجانب المدرسة، والآن في عصر التحول الرقمي لا حدود للمعلومات التي تجدها عبر الإنترنت.

 

تعلم مع qLEARN

تقدم شركة كيونت للبيع المباشر منصة qLEARN التعليمية، وذلك في إطار المسئولية المجتمعية العالمية للشركة، حيث نواكب التطور ونوفر عدد لا نهائي من الدورات التدريبية في مختلف المجالات التي تساعدك أن تكون قائدًا وأن تتخصص في العديد من المجالات التي يشرحها محاضرين عالميين، فدوراتنا الموجهة نحو المهارات تقوم بتدريس الخبرة الأساسية والمعرفة لبدء وإدارة أعمالك التجارية، حيث صممنا هذه الدروس لرواد الأعمال الطموحين لتحسين إمكاناتهم، وهي قابلة للتطبيق في حياتك المهنية وحياتك اليومية.

 

العلم هو اللغة العالمية

مهما اختلفت الشعوب واللغات فالعلم والقيادة والنجاح هي أمور متجاوزة لحدود اللغة، فمثلا مجتمع كيونت من مختلف اللغات والثقافات في جميع أنحاء العالم وبرغم ذلك كل الفريق يتبنى نفس الأهداف ولديه نفس شرارة النجاح والطموح للقيادة، ولهذا السبب بذلنا كل الجهد لنجعل المنصة متاحة بست لغات هم اللغة الإنجليزية، واللغة العربية، واللغة الروسية، واللغة الفرنسية، واللغة التركية، ولغة البهاسا الإندونيسية، مع وجود خطة لتغطية لغات جديدة بشكل مستمر في المستقبل، فكيونت ترفع شعار العلم والفرص للجميع.

 

التعليم للجميع مع RYTHM

كذلك تعمل شركة كيونت لخدمة المجتمعات التي تتواجد فيها من خلال ذراعها التنموي مؤسسة RYTHM، فقد جاءت من توجيه مؤسسي شركة كيونت وحديثهم الدائم عن الحاجة إلى العمل نحو هدف أكبر من النجاح المالي، والعمل على إحداث تغيير دائم في العالم، وقد نمت هذه القيم لتصبح شريان الحياة لمؤسسة RYTHM، ومن أنشطة RYTHM العمل على توفير التعليم للجميع، فنحن في كيونت نؤمن بأن التعليم هو الحافز الأول للتحول الاجتماعي، ونرى وجود أن يحصل كل طفل على فرص متساوية للوصول إلى المعرفة والتعليم لإطلاق إمكاناتهم وقدراتهم لأقصى الحدود.

 

طريقة تفكير جديدة في التعليم

نختم هذا المقال بأن ندعوك مع بداية العام الدراسي الجديد والعودة للمدارس والجامعات إلى أن تتبنى فكرًا حداثيًا في التعليم، ولا تكتفي أبدًا بما يقدم لك وأن تسع دومًا نحو المزيد من المعرفة والتميز، وألا تترك أي فرصة للتعلم الإلكتروني تفوتك، وأن تحاول أن تتواكب مع التغير السريع الذي لن يعود للوراء أبدًا في طرق تحصيل العلم، فيمكنك أن تتصفح دورات منصة qLearn التدريبية، أو تبحث عن المجال الذي تريد التخصص فيه على شبكة الإنترنت وتعرف الدورات التي تنقصك لتحصل عليها، فنحن نؤكد لك أن الطريقة التقليدية لتحصيل العلم التي تعودت عليها لم تعد كافية وينبغي أن تبحر في العالم الرقمي وتتكيف مع الواقع الجديد فهذه بداية طريق النجاح.