اليوم العالمي لمهارات الشباب 2021
اليوم العالمي لمهارات الشباب 2021

اليوم العالمي لمهارات الشباب 15 يوليو 2021

هو يوم تم وضعه من خلال الأمم المتحدة لدعم الشباب وتسليط الضوء على تعزيز مهارات الشباب في العالم، حيث يواجه الشباب بنسبة تزيد عن غيرهم احتمالات لعدم الحصول على وظائف عمل، أو لا يجدون إلا مجموعة من الوظائف لا ترقى إلى نصف طموحاتهم وقدراتهم. كذلك يواجه الشباب عملية انتقالية صعبة بين الدراسة وسوق العمل، ففي كثير من الأماكن يكون سوق العمل في سياق مختلف عن سياق الدراسة ويضطر الشباب بعد التخرج إلى بدء اكتساب المهارات المطلوبة للاندماج في سوق العمل وإيجاد الوظائف المناسبة. كما تواجه الشابات مشاكل أكثر فالمعروض عليهن من الوظائف يكون أقل جودة وأقل مرتبات، أو عقود عمل مؤقتة غير مستقرة.

 

تطوير أنظمة العمل 

تشير تقديرات منظمة العمل الدولية أنه عام 2020 بسبب الوباء العالمي تراجعت نسبة عمالة الشباب بنسبة 8.7%، خصوصًا في البلدان متوسطة الدخل، وأدى ذلك إلى أهمية تكيف أنظمة التعليم مع الوضع الجديد، والمشاركة المجتمعية في عملية التعافي من خلال تطوير أنظمة التعليم والتدريب المهني والتقني. وهذا ما يجعل اليوم العالمي لمهارات الشباب 2021 يومًا مهمًا وفرصة لفتح مناقشات عالمية عن الوصول إلى أفضل الطرق لدعم الشباب وتأهيلهم لسوق العمل. 

 

دور التعليم والتدريب

يعتبر التعليم والتدريب محوران في غاية الأهمية فيما يتعلق بتنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وهو الهدف رقم 4 ’’ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع‘‘، فمن الخطوات الهامة توفير تعليم وتدريب تقني ومهني قليل الكلفة يتيح للشباب من مختلف الخلفيات الثقافية والاجتماعية الاستفادة منه، مما يؤدي إلى حصولهم على مهارات مهنية وتقنية تزيد من فرصهم في سوق العمل بالالتحاق بوظائف مجزية، وكذلك تساعدهم على بدء أعمالهم الخاصة وإنشاء شركاتهم وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم بشكل عملي. تتمثل كلمة السر هنا في “تكافؤ الفرص” فهذا هو الحل المباشر لمشكلة تفاوت الطبقات الاجتماعية وإحباط الشباب، وهذا ما يتم التركيز عليه في اليوم العالمي لمهارات الشباب 2021.

 

كيونت ودعم مهارات الشباب

لا تزال كيونت تدعم مهارات الشباب وتقدم فرصًا من خلال ممارسة أعمال صناعة البيع المباشر في جميع أنحاء العالم. فنحن نقدم فرصًا لمن لا فرص له، حيث تحرص كيونت على التأكيد على إعطاء فرص متساوية للجميع للبدء في طريق النجاح، وذلك من خلال تعزيز تواجدنا بشكل مستمر، وفتح قنوات جديدة للتواصل. فقد انتشرت كيونت من خلال ممثليها المستقلين في أنحاء العالم، وطوال الوقت ينضم إلينا متدربين جدد لديهم طموحات وأحلام وفكر خارج الصندوق. فشعارنا في كيونت هو التميز، وأنك لن تكون جزء من الجموع بل ستزدهر وتتميز. كما أننا نشيد في اليوم العالمي لمهارات الشباب 2021 بصمودهم وقدرتهم على الإبداع في ظل ظروف صعبة مر بها العالم، ونؤكد لهم أنهم ليسوا وحدهم وأن كل الجهود ستتوجه إلى دعم غير مشروط ليزدهر الشباب ويحصلوا على أفضل الفرص.

 

المسئولية المجتمعية لكيونت

منذ يومها الأول ألزمت شركة كيونت نفسها بالمسئولية المجتمعية التي تتمثل في دعم المجتمعات التي تعمل بها على كافة الأصعدة، فلا يقتصر دورنا على ممارسة الأعمال، بل يمتد إلى الدعم المجتمعي من خلال القنوات الرسمية والتعاون مع الدول التي نتواجد فيها، فنحن نؤمن أن الشباب هم الشعلة التي تعطي الإلهام للجميع، ودعمهم لا يقتصر على إعطاء فرص عمل، بل المشاركة في الأنشطة المجتمعية التي تؤدي بشكل غير مباشر إلى ازدهار المجتمع، وزيادة الطموح الفردي لكل شاب.