لقد قطع بينجامين ميندي مُؤخَّرًا وعدًا لجميع مشجِّعي مانشستر سيتي. هل تريد أن تعرف ما هو؟ سواء كانت مستجدات أم مجرد حقائق ممتعة، نحن من يبقيكم على علم بخصوص لاعبي مانشستر سيتي المُفضَّلين لديكم من خلال سلسلة تعرَّف على لاعبيك الخاصة بنا.  في نسخة هذا الأسبوع، سنلقي نظرة على مدافعنا الممتاز بينجامين ميندي، وبطلي مانشستر سيتي الشابين إريك غارسيا وتايلر تولاند!

بينجامين ميندي

يحمل بينجامين ميندي الرقم 22 في فريق مانشستر سيتي، وقد انضم إلى الفريق في عام 2017 ولديه حماس شديد، وقدِّم موسم أول مذهل قبل أن يتعرَّض لإصابة في ركبته أنهت موسمه بسرعة. وأدَّت الإصابات المُتكرِّرة التي تعرَّض لها اللاعب الفرنسي لفترات تعافي كان في أمس الحاجة إليها، ولكنه الآن قد عاد – وهو يركِّز ولديه رغبة شديدة في تقديم كل ما لديه. ونظرًا لصبره خلال تعافيه واستمرار في التدريب، فمن المؤكَّد أننا سيتسنى لنا رؤية ميندي قريبًا جدًا.

حقائق ممتعة:

  • كان بداية ميندي قوي عندما انضم لفريق البلوز – حقَّق الفريق الانتصار في أول خمس مباريات لعبها وحافظ الفريق على نظافة شباكه في أربعٍ منها*!
  • لعب حتى الآن 31 مباراة في الدوري الإنجليزي، وحقَّق نسبة نجاح في العرقلة تبلغ 71%.
  • هو روح الحفلة. بعد الانتصار الرائع الذي حقَّقه فريق مانشستر سيتي في كأس كاراباو في شهر مارس الماضي، انضم أسطورة الموسيقى المولود في مانشستر، نويل جالاجر، إلى الرياضيين بالفريق للاحتفال معهم، وخمِّنوا من كان أول من غنى مع نجم الروك عندما تم تشغيل أغنيته الناجحة “Wonderwall” من خلال مكبِّرات الصوت؟ بينجامين ميندي المليء بالحيوية!
  • خلال فترة تعافيه، ذكر زميله في فريق مانشستر سيتي كيفين دي بروين باعتباره الشخص الذي مده بالطموح والأهداف لمنافسة اللاعب البلجيكي في عدد التمريرات الحاسمة. وهذا أكثر من أيِّ شيء آخر هو ما يفيد به الزملاء في الفريق عادةً  – المنافسة الصحية!
  • في وقتٍ سابق من شهر مايو، أخبر قناة سكاي سبورت عن خطته بعد استكمال الدوري. “أريد أن أقاتل وأريد أن أظهر لماذا أراد فريق مانشستر سيتي التعاقد معي. وقد عملت بجد لكي أعود فلمَ لا أبذل المزيد من المجهود؟ لأننا نحتاج كل يوم إلى التحسُّن. وفي الحقيقة، فنحن لم نرى ميندي الحقيقي في مانشستر سيتي بعد.

شباك نظيفة:  مباراة لا يستطيع فيها الفريق المنافس تسجيل هدف واحد.

إريك غارسيا

إريك غارسيا هو أحد لاعبي مانشستر سيتي الشباب. ويحمل المدافع الإسباني الرقم 50، وقد انضم إلى مانشستر سيتي في صيف 2017. وعند التوقيع مع لاعبين مراهقين لا يكون هناك الكثير من الدعاية أو الضجة، لكن لا تدعوا سنه يخدعكم – يتجاوز شغفه لممارسة كرة القدم سلوكه الناضج، وهو دائمًا يحترم نظرائه الذين يتمتَّعون بخبرة أكبر، إلا أنه لا يخجل أبدًا من إظهار فهمه للعبة.

حقائق ممتعة:

  • قبل أن ينضم إلى مانشستر سيتي، لعب لصالح نادي برشلونة منذ أن كان في السابعة من عمره، وكان قائد كل فريق شباب ولعب بجوار فئات سنية أكبر.
  • وبعد أدائه المثير للإعجاب في المباراة التي فاز فيها الفريق على شيفيلد يونايتد بنتيجة 2-0 في شهر يناير، يرغب نادي مانشستر سيتي أكثر من أيِّ وقتٍ مضى في الاحتفاظ به لمدة أطول ومشاهدته يكبر حتى يصبح لاعبًا أساسيًّا.
  • في عام 2018، بعد مباراة ضد بوروسيا دورتموند، علَّق مدرِّب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، قائلًا أن “إريك غارسيا يبلغ من العمر 17 أو 18 سنة ولعب كأنه يبلغ من العمر 24 أو 25 سنة.” وحتى زميله في الفريق، المدافع كايل ووكر، أشار إلى أن بإمكان غارسيا أن يكون مدرِّبًا في يومٍ من الأيام، حيث أنه أظهر مرةً تلو الأخرى نضجًا يتجاوز سنه.
  • يقدِّم أيضًأ لاعب قلب الدفاع المساعدة في أكاديمية (City Football Academy) من خلال تدريب فئات الشباب بهدف الحصول على رخصة الاتحاد الأوروبي (UEFA Pro Licence) الخاصة به. “منذ ثلاث سنوات، أو أربع سنوات، بدأت التفكير في أنني سأود الحصول على شارات التدريب في المستقبل” كما أخبر موقع (The Athletic) في شهر يناير.
  • في شهر يناير من العام الماضي، عرض عليه نادي مانشستر سيتي إمكانية إعارته إلى فريق آخر خلال الشتاء لكي يحصل على الخبرة، إلا أن غارسيا رفض لأنه أراد البقاء في ملعب الاتحاد والحصول على مركز في التشكيلة الأساسية للمدرب غوارديولا. وعلى هذا النحو، يبدو أن ذلك سيحدث عاجلًا وليس آجلًا!

تايلر تولاند

اللاعبة الثالثة على قائمتنا اليوم هي نجمة شابة أخرى في فريق مانشستر سيتي، وهي تايلر تولاند. وعندما كانت طفلة، كل لديها حلم واحد، وهو أن تلعب كرة القدم بشكلٍ احترافي في يوم من الأيام. وهي الآن تحمل الرقم 12 في فريق مانشستر سيتي للسيدات، وهي لاعبة خط وسط تعرف قيمة أن يضحِّي المرء من أجل تحقيق حلمه، مما يجعلها مصدر إلهام لزميلاتها في الفريق كما هي ذلك بالنسبة لمواطنيها الأيرلنديين.

حقائق ممتعة:

  • في عام 2017، لعبت تولاند أول مباراة لها في كأس العالم وهي في سن السادسة عشر، وهي أصغر لاعبة التاريخ تمثِّل فريق جمهورية أيرلندا للكبار!
  • سجلَّت أول هدف دولي لها في شهر سبتمبر من العام الماضي في مباراة ضد الجبل الأسود.
  • كان انتقالها الكبير إلى مانشستر مبهرًا جدًا، وهي تدين بالفضل لزميلتها في منتخب جمهورية أيرلندا وفريق مانشستر سيتي ميغان كامبل لمساعدتها على الاستقرار. وقالت “كنت أتحدَّث دائمًا مع ميغان وأقول أنني أود الانتقال إلى إنجلترا. وكننا نناقش الأمر خلال آخر بضعة معسكرات مع منتخب أيرلندا، وسنحت بعد ذلك فرصة الانتقال.”
  • انضمت رسميًا إلى فريق مانشستر سيتي في يوم 9 أغسطس 2019، وكان ذلك بعد يوم من بلوغها سن الثامنة عشر. “عندما كان أيِّ أحد يسألني عما أردت فعله عندما كنت في المدرسةـ كنت أقول دائمًا أنني أريد أن أصبح لاعبة كرة قدم محترفة. وعندما وقَّعت، قلن [لنفسي] لقد أصبح الحلم واقعًا، وكان من المذهل أن أحمل قميص مانشستر سيتي وعليه اسمي بالخلف.”

في المرة القادمة التي تكونون فيها بحاجة إلى بعض المعلومات بخصوص لاعبينا، لا تحتاجون إلى البحث بعيدًا – لدينا المعلومات الأساسية هنا من أجلكم. ولذلك، تابعونا الأسبوع القادم لأننا سنعود بالمزيد من الحقائق الممتعة!