تعرّف على لاعبيك: نيكولاس أوتاميندي، أويف مانيون، إيلي روبوك

تعرّف على لاعبيك في مانشستر سيتي: نيكولاس أوتاميندي، أويف مانيون، إيلي روبوك

 

عندما تشاهد نيكولاس أوتاميندي في الملعب، ستدرك تمامًا السبب وراء حقيقة أن الهجوم الأفضل يبدأ في معظم الأحيان من الدفاع الحديدي. هذا صحيح – لقد حان الوقت في هذا الأسبوع لتتعرّف على لاعبيك، سلسلة كيونت التي تسلط الضوء على كافة الحقائق الشيّقة حول لاعبي كرة القدم المفضلين لديك في نادي مانشستر سيتي.

لدينا في حلقة اليوم ثلاثة من أفضل مدافعي مانشستر سيتي، اللاعبون الذين يوفرون الحماية لزملائهم في الفريق لتمهيد الطريق نحو بدء هجوم تكتيكي في كل مباراة. تابع القراءة وتعرّف على بعض الحقائق الشيقة حول نيكولاس أوتاميندي وأويف مانيون وإيلي روبوك!

 

نيكولاس أوتاميندي

يعد نيكولاس أوتاميندي القادم من بوينس آيرس مدافعًا على أعلى مستوى ويتمتع بحضور قوي. يتسم أوتاميندي، الذي يلعب في مركز وسط الدفاع ويرتدي القميص رقم 30، بأسلوب قوي ولكنه غير متهور، ويفضّل اللعب الاستراتيجي على اللعب الاندفاعي. وبفضل قراءته الجيدة للملعب وصناعته الفرص، لا يجعل الأرجنتيني الأمر سهلاً مطلقًا للفريق المنافس – وهذا أمر رائع لنا.

حقائق شيّقة:

  • من بين ألقابه “الجنرال”، وهو اللقب الذي حصل عليه بسبب اعتياده على أداء التحية العسكرية للمشجعين عند احتفاله بإحراز هدف.
  • بدأ مستوى نيكولاس أوتاميندي، وهو دارس للعبة بقدر ما هو ممارس لها، في الارتقاء وأصبح يقدّم أداءً دفاعيًا مذهلاً تحت قيادة المدرب التكتيكي البارع بيب جوارديولا. في يناير 2018، نُفل عن اللاعب الأرجنتيني قوله حول جوارديولا: “نحن نعيش فترة مميزة نستمتع فيها جميعًا بأسلوبه في كره القدم، هو مجنون بالرياضة واللعب التكتيكي. إنني حقًا أستمتع بهذه الفترة وأمتنّ كثيرًا له. “لا يتوقف التعليم مطلقًا!”.
  • منذ انضمام أوتاميندي إلى فريق الأزرق السماوي في عام 2015، سجل ظهوره في 131 مباراة، وقام بــ 265 استخلاص للكرة و417 تمريرة طويلة دقيقة.
  • لقد كان دائمًا مقاتلاً – وبصرف النظر عن كرة القدم، فقد كان ملاكمًا في شبابه.
  • واسمه الأخير “Otamendi” ما هو إلا حروف بترتيب آخر لكلمة “Dominate” والتي تعني “المسيطر”. هل ترى ذلك من قبيل المصادفة؟
  • في أبريل 2018، حطّم الرقم القياسي لأكبر عدد من التمريرات الناجحة في موسم واحد من الدوري الإنجليزي، حيث سجّل 2,902 تمريرة ناجحة مع تبقّي 5 مباريات في الدوري.

 

إيلي روبوك

ننتقل بالحديث إلى صاحبة الرقم 26، وإحدى حارسات المرمى في فريق السيدات بنادي مانشستر سيتي، إيلي روبوك. انضمت روبوك إلى فريق مانشستر سيتي في عام 2016 وهي ما تزال في سن 15 عامًا فقط، قادمة من مركز التميّز في شيفيلد يونايتد. وتخطو روبوك، لاعبة كرة القديم الصغيرة في السن والتي لديها طموح كبير، خطواتها نحو أن تصبح حارسة مرمى من طراز عالمي.

حقائق شيّقة:

  • حتى الآن في هذا الموسم من الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات، حافظت روبوك على نظافة شباكها في 10 مباريات من إجمالي 16 مباراة شاركت فيها.
  • جاءت مشاركتها الأولى في يناير 2018 في مباراة ضد فريق تشيلسي. شاركت بديلة لحارسة المرمى كارين باردسلي بعد إصابتها، وقدّمت أداءً مذهلاً وحافظت على نظافة شباك فريق مانشستر سيتي في ذلك اليوم!
  • خاضت امتحان الشهادة العامة للتعليم الثانوي في الأحياء في السفارة البريطانية في مينسك أثناء مشاركتها في منافسات بطولة أمم أوروبا تحت سن 17 سنة. الآن نعلم ما معنى التفاني!

 

أويف مانيون

الآن ننتقل إلى الشخص الثالث في قائمتنا لهذا اليوم، صاحبة الرقم 2 في فريق السيدات، أويف مانيون. انضمت مانيون إلى فريقنا الأزرق السماوي في يوليو 2019، وهي مدافعة بارعة كانت تلعب في السابق في صفوف فريق برمنجهام سيتي.

حقائق شيّقة:

  • لعبت في صفوف فريق برمنجهام سيتي في الفترة بين 2013-2019، وسجلت ظهورها خلال هذه الفترة في 93 مباراة وأحرزت 8 أهداف.
  • في ديسمبر 2017، حصلت على درجة البكالوريوس في الاقتصاد وتخرجت في جامعة برمنجهام بتقدير درجة الشرف الأولى.
  • بعيدًا عن كرة القدم، تدور اهتماماتها حول الفلسفة/الأخلاقيات والاقتصاديات السلوكية وحوكمة الشركات.
  • في الموسم الأخير، جاءت في المرتبة الثانية بعد قائدة فريق مانشستر سيتي فقط ستيفاني هوتون كأكثر اللاعبات تمريرًا في الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات!