قصة نجاح ملهمة يشاركها معنا حسن السعود النجم الألماسي الجديد في كيونت

قصة نجاح ملهمة يشاركها معنا حسن السعود النجم الألماسي الجديد في كيونت

من هو حسن السعود ؟

على غرار معظم رجال البيع المباشر الناجحين،يشاركنا حسن السعود قصة نجاح ملهمة . لم يدرك حسن السعود ( النجم الالماسي و عضو مجلس ال V الجديد لكيونت ). في البداية كيف يمكنه النجاح في كيونت فجأة. و لكونه عاملاً مجتهداً. و يحمل أخلاقيات عمل عالية، فقد كان يبحث بالفعل عن طرق يمكن أن تنقله إلى مستوى اعلى ، و إلى نمط الحياة الذي يريده. فعندما تعرّف على كيونت قبل 10 سنوات، رأى فرصة مميزة لتغيير حياته. و منذ ذلك الحين يحرص على عدم تفويت اي فرصة. لذا حصل حسن السعود مؤخرًا على تصنيف نجم الألماس؛ وهذا دليل قوي على أن العمل الشاق والمثابرة يؤتي ثماره لا شك .

 

لذلك يشاركنا حسن السعود اليوم قصة نجاح ملهمة و مرحلة انتقاله من التصوير الفوتوغرافي إلي البيع المباشر 

 

كيف كانت الحياة قبل كيونت و كيف اختلفت بعدها ؟

قبل انضمامي إلي كيونت كنت مصورًا محترفًا. و لكن إثبات نفسك في التصوير الفوتوغرافي أمر صعب، حيث أن المنافسة في الصناعة شرسة للغاية. على الرغم من أنني كنت ناجحًا جدًا، ولكنني لم أحقق الكثير من المال. لذلك، لم أفكر طويلاً عندما عرضت عليّ فرصة الانضمام إلى كيونت.

كنت دائماً أعطي للشركة مائة وعشرة بالمائة منذ اليوم الأول. أنا فخور بذلك. لأن هذا هو سبب نجاح حياتي حالياً . لذلك، إذا سألتني، كيف اختلفت حياتي بعد كيونت، يمكنني القول بإنها تغيرت تماماً نحو الافضل. لقد حصلت على الحرية الكاملة للقيام بالأشياء التي أريدها، سواء كان ذلك في نمط حياتي أو سفري أو التفاصيل الأخرى في حياتي، على سبيل المثال، يمكنني الاستيقاظ في أي وقت أريده في الصباح.

 

ما هو أكبر مُحَفّز أو مصدر إلهام بالنسبة لك للحصول على تصنيف نجم الألماس؟

لدي العديد من الأشخاص المحفزين الذين يدفعونني إلى تحقيق أكثر وأفضل، لكن أحد أكبر المحفزين الذين اقتديت بهم كثيرًا هو رئيسي  V Partner Mohannad Qais. لقد علمني أشياء كثيرة، لكن أحد أعظم الدروس التي أعطاني إياها هو إنه يجب عليك مساعدة الآخرين على النجاح لكي تكون ناجحًا بنفسك. لذلك يشرفني أن تتاح لي الفرصة لإلهام وتحفيز الآخرين على النجاح. و مساعدتهم في رسم قصة نجاح جديدة ، فنجاحهم هو قوتي الدافعة.

 

أي عادات ناجحة أو أنشطة روتينية يومية تنصح بها الآخرين؟

التحلي بأخلاقيات عمل عالية هي الأهم، وأنا فخور بأن أقول أنني أستيقظ مبكرًا من شركائي و فريقي التسويقي في أنحاء العالم وأذهب إلى النوم بعدهم. ومع ذلك، فإن العمل الشاق لا يكفي بالتأكيد. يجب أن تكون ذكيًا أيضًا.

 و العمل بذكاء يعني أنه يجب عليك استخدام الأدوات التي توفرها كيونت لصالحك. على سبيل المثال، تساعدني لوحة معلومات متطلبات ترقية وصيانة التصنيف لتقييم أداء المجموعة. وتطبيق QNET Mobile App الذي يساعدني على البقاء على المسار الصحيح كرائد. ايضاً تحديد الأهداف والتخطيط مهمان. ضع دائمًا أهدافًا لنفسك ولفريقك، لأن العمل بدون هدف يشبه التجول عشوائياً بدون وجهة للوصول إليها.