توجد خرافات عن التسويق المباشر عديدة مع تطور المجال. لقد شهد التسويق المباشر تطورًا ملحوظًا في الأعوام الأخيرة. زادت نسبة ممثلي شركات التسويق المباشر إلي أكثر من 116 مليون ممثل (الاتحاد العالمي لجمعيات التسويق المباشر). كما وصلت قيمة المبيعات العالمية من التسويق المباشر إلى 190 مليار دولار في عام 2019، طبقًا لموقع ستاتيستا.

بغض النظر عن نجاح المجال وحجمه، إلا أن هناك تكهنات وخرافات متعلقة به. في هذا المقال سنثبت زيف أشهر 5 خرافات عن التسويق المباشر لفهم المجال أكثر.

 

خرافة 1: التسويق المباشر مخطط هرمي

لعله أكبر سوء فهم مرتبط بالتسويق المباشر. تعود هذه الخرافة إلى أن المخططات الهرمية تقدم نفسها على أنها تسويق مباشر لزيادة مصدقياتهم. لكن هناك فرق شاسع بين الاثنين. شركات التسويق المباشر هي مؤسسات قانونية تمامًا. تعتمد تلك الشركات على ممثليها لتسويق منتجاتها وخدماتها مباشرةً للمستهلك. على صعيد أخر، المخطط الهرمي يهتم أكثر بالشبكة من المنتج أو الخدمة.

 

خرافة 2: المسوقين المباشرين ليسوا رواد حقيقيين

يظن البعض أن المسوقين المباشرين ليسوا رواد حقيقيين لسهولة دخول المجال. كما أن دخول المجال لا يحتاج إلى رأس مال كبير ويمكن أن يكون وظيفة ثانية. صحيح أن البعض يستثمر أوقات فراغه في التسويق المباشر كمصدر دخل إضافي، إلا أن الحصول على نتائج دائمًا يعتمد على استثمار هذا الوقت والمجهود. يتطلب التسويق المباشر العديد من المهارات مثل دراسة المنتج، مهارات التواصل، مهارات التنظيم، وأخرى. كل هذه المتطلبات للنجاح تجعل المسوقين المباشرين رواد عمل في حق ذاتهم.

 

خرافة 3: مجال التسويق المباشر غير منظم

هذه الخرافة بعيدة كل البعد عن الصحة. التسويق المباشر مثله مثل أي مجال عمل لديه قوانين خاصة به تنظمه. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة عام 2016، تم اتخاذ إجراءات ضد المخططات الهرمية الغير قانونية بوضع قانون جديد ضامنًا حقوق المستهلك. جميع مؤسسات التسويق المباشر -وأولهم كيونت- يؤيدون هذا القرار ويلزمون به المسوقين المستقلين.

 

خرافة 4: أعلى منصب تنفيذي هو فقط المستفيد

بالترابط مع خرافة المخطط الهرمي، يظن البعض أن أعلى منصب تنفيذي هو فقط من يستفيد ماديًا. ربما يكون هذا صحيحًا في شركات المخطط الهرمي، لكن في التسويق المباشر توجد أساسات وخطط راسخة للتعويض المادي تتضمن الحوافظ، العمولة، والمكافآت. تختلف تلك الخطط من مؤسسة لأخرى ولكن في نهاية المطاف جميعها تسمح بفرصة متساوية للدخل والترقيات.

 

خرافة 5: منتجات التسويق المباشر جودتها رديئة

نظرًا لكل ما يدور من إشاعات حول التسويق المباشر، تنتشر إشاعة إن المنتجات المرتبطة بالمجال ذات جودة رديئة. شركات التسويق العقاري تصرف الملايين في بحثها عن المنتجات المناسبة والتطوير، مما يجعل تلك الإشاعات بعيدة كل البعد عن الصحة. غالبًا ما تطور الشركات منتجات مميزة غير موجودة في المتاجر، لما كان هذا الواقع لو أن منتجات التسويق العقاري أقل جودة من منتجات السوق.

بالرغم من قانونية مجال التسويق العقاري إلا أن بعض الإشاعات والخرافات ما زالت تدور حوله. إذا أردت التأكد بنفسك، ادخل المجال كممثل مستقل لكيونت وتعلم كل ما تحتاجه عنه، ثم استثمر وقتك ومجهودك وستجد طريق النجاح.