إن رمضان هو الوقت من العام الذي يأتي بروح من الراحة والهدوء؛ فكل رمضان يأتى بروحه الخاصةالمليئة بالدفء. إنه الشهر الذي يركز فيه الجميع على الأشياء الجميلة والروحية التي تمثلها هذه الفترة. وهو يتضمن العطاء والتجمعات العائلية والسلام الداخلي والمشاعر الإيجابية عامة. ولذلك قررت شركة كيونت هذا العام  توجيه جميع طاقات رمضان الجميلة إلى العطاء للمجتمعات المحيطة به. تمكنت شركة كيونت من إطلاق مجموعة من المبادرات الفعالة في 12 دولة مختلفة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لطالما حرصت شركة كيونت على تلبية احتياجات من هم أقل حظًا. وتعتقد باستمرار أن من مسؤوليتها إحداث تغيير حقيقي في العالم.

لذا، إليك نظرة سريعة على المبادرات المختلفة التي نفذتها شركة كيونت في جميع أنحاء المنطقة.

كردستان

في كردستان ، قام فريق عمل كيونت بزيارة 222 عائلة وتزويدهم بصناديق طعام متكاملة لتلبية احتياجاتهم من الغذاء خلال الشهر الكريم.

الكويت

في الكويت، استجمعفريق كيونت قواته وذهب لتوزيع 100 وجبة على المحتاجين.

الإمارات العربية المتحدة

في دولة الإمارات العربية المتحدة، قام فريق شركة كيونت بإعداد خيمة إفطار رائعة في دار مسنين في مدينة الشارقة وقام بتوزيع صناديق الهدايا احتفالًا بالعيد.

قطر

في قطر، تم توفير حوالي 150 صندوق طعام للمحتاجين من قبل فريق كيونت.

 المغرب

في المغرب، قرر الفريق تفريق أنفسهم وطرقوا أبواب المحتاجين، وتم توفير 200 صندوق طعام.

 عمان

في عُمان، قرر فريق شركة كيونت اتخاذ اتجاه مختلف. لقد كتبوا شيك التبرع لجمعية تكافل صحار الخيرية بقيمة 2500 دولار.

الجزائر

في الجزائر،تعاون فريق شركة كيونت مع الإمارات العربية المتحدة وأخذوا مأدبة إفطار كبيرة لسكان باب الزوار في دار لرعاية المسنين في الجزائر العاصمة واكتشفوا صناديق هدايا العيد عند مغادرتهم.

تونس

في تونس، جنبًا إلى جنب مع جمعية أسمعنى تحت شعار “رمضانيات اسمعني 2019″، قدم فريق كيونت وجبات الإفطار لكثير من الناس بالإضافة إلى توزيع صناديق الطعام على 130 عائلة.

موريتانيا

في موريتانيا، قام الفريق بإعداد وتوزيع صناديق الطعام على 180 أسرة.

مصر

قامت شركة كيونت فى مصر بتحقيق نجاح ساحق، فقد قامت بثلاث مبادرات دفعة واحدة في هذا الشهر الكريم. أولًا، قاموا بتوزيع أكثر من 100 صندوق طعام على دور الأيتام. بعد ذلك، قطعوا الطريق الطويل إلى المناطق الأقل حظًا في القاهرة وقاموا بتوزيع صناديق الطعام. أخيرًا، رتبوا خيمة إفطار كبيرة للمحتاجين.