كيونت تنشر الدفء بثانوية داخلية بكسرى

يعد إحداث تغيير فعلي في حياة الناس، أو برامج المسئولية الاجتماعية، أحد الأهداف الرئيسية لشركة كيونت ، فهي تحرص على تحقيق هذا الهدف المهم بقدر حرصها الدائم على التقدم في نطاق تأثيرها حول العالم، في محاولة جادة لترك أثر حقيقي في حياة الناس.

وتعزيزا لهذا المبدأ، قام فريق من كيونت بالتنسيق مع وزارة التربية التونسية بزيارة مدرسة ثانوية بكيسرا مؤخرا وهي مدينة في شمال غرب تونس يقل عدد سكانها عن 3000 نسمة وذلك في حضور السادة وسام المصمودي وكيل شركة كيونت في تونس وحبيب تاغوطي مندوب وزارة التربية بالمنطقة.وشخصيات أخرى.

وذلك في إطار جهودها لتقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين تعبيراً عن حرص واهتمام شركة كيونت وتتضمن هذه المبادرة توزيع أغطية شتوية للطلاب لتخفيف المعاناة الناجمة عن حدة البرد في فصل الشتاء وفي نفس السياق تنوي كيونت القيام بإصلاحات شاملة بالمدرسة  في خلال الأيام القادمة بهدف تحسين الأوضاع المعيشية والدراسية للطلاب.

من جانبه، عبّر السيد بالجاسم مدير المدرسة عن سعادته الكبيرة بهذه المساعدات الإنسانية التي غمرت الأطفال وأسرهم والأطر التدريسية للمركز. وتود كيونت تقديم الشكر لوزارة التربية والجهات المسؤولة التونسية لتسهيل المهمة والمساعدة على اكمالها بنجاح إن هذه الحملة الإنسانية تأتي ضمن سلسلة حملات للمساعدات الإنسانية حول العالم .

كيونت تغير حياة الناس للافضل بتطبيق برامج المسئولية الاجتماعية

وتؤمن كيونت بأن تحقيق الازدهار في حياة الاشخاص الأقل حظاً يحدث عندما يساعد الناس بعضهم البعض بكافة الاشكال والصور  الممكنة.

ومن هذا المنطلق قررت شركة كيونت أن تضع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على رأس إهتماماتها المجتمعية وتقدم مساعدتها لرسم ابتسامة علي وجوه الناس كلما أمكن ذلك.