#qnetpro

تدور حملة #qnetpro في مجملها حول تطوير العقلية المناسبة لإحراز النجاح والاستفادة من أفضل الممارسات لنقل أحلامك إلى أرض الواقع. إن الانخراط في الممارسة الأخلاقية يجعلنا بمنأى عن تلك النظرة السلبية الموجهة إلى عالم التسويق الشبكي، ويساعدنا على زرع الثقة في شبكتنا وشركائنا في المستقبل. وباعتبارك أحد متخصصي التسويق الشبكي، يتعين عليك دائمًا التصرف بمسؤولية ولصالح الشبكة من أجل صقل علاقة أكثر إنتاجية معهم وتكوين سمعة طيبة لنفسك، والتي ستؤدي بك إلى التعرف على المزيد من الأفراد الذين يضيفون قيمة جيدة لحياتك وخبرتك.

من الأهمية بمكان ملاحظة أن النمو والنجاح كيانان إيجابيان على السواء. وبالتالي، فمن أجل بلوغ النجاح، يتعين عليك تعلم الاحتفاظ بعقلية إيجابية والانخراط في الممارسات الإيجابية. ففي حالة إهمال الشأن الأخلاقي، فأنت بذلك تختار فعل الشيء المعاكس للممارسة الإيجابية، الأمر الذي سينعكس لا عليك فحسب، ولكنه سيؤثر على فرصك في الوصول للنجاح الحقيقي أيضًا.

شاهد أيضًا: مخطط المعلومات البيانية: 4 سمات لـ #qnetpro

إذا قررت خوض هذا المجال وأنت تفكر فقط في نفسك، وإذا كان كل ما تريده من ذلك هو “الثراء السريع”، فأنت بذلك تعد نفسك على طريق الفشل الذريع. فهذه الطريقة في التفكير هي ما تدفع بالكثيرين إلى الانخراط في ممارسات غير أخلاقية وغير مسؤولة، والتي لا تنعكس بالسلب على شخصية الفرد فقط وتدفع بالآخرين لعدم الثقة به، بل تعزز أيضًا من النظرة غير العادلة التي تعاني منها معظم شركات التسويق الشبكي.

لذلك، فعند الانخراط في هذا العمل، عليك دائمًا تذكر: لا يقتصر النجاح على تحقيق مكسب مادي شخصي فحسب، وإنما يهتم أيضًا بكيفية الإعلاء من شأنك لتكون في أفضل حال ويمنح الآخرين الفرصة لفعل الشيء نفسه.

شاهد أيضًا: 6 أخطاء جسيمة في التسويق الشبكي