قال الدكتور فريد هادي أستاذ كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أن شركة “كيونت” للتسويق الشبكي شركة حقيقية عالمية مسجلة في هونج كونج بصورة قانونية تستقبل مراكز اتصالاتها المشاركين طوال ساعات اليوم وبثمان عشرة لغة منها العربية، ولها حضور بارز في الفعاليات العالمية والدولية.

وتابع: “عند المقارنة بين كيونت وشركات البيع الهرمي، نجد أن مقولة عدم وجود منتج حقيقي ذات قيمة معتبرة لا ينطبق على شركة كيونت حيث لديها منتجات متنوعة ذات جودة عالية، كما أنّ التعامل مع شركة “كيونت” لأجل مجرد شراء منتجاتها وخدماتها مقبول شرعا وهو من البيع المباح ( وأحلّ الله البيع ) وليس فيه ما يدعو إلى الشك والشبهة”.

وكذلك يجوز شرعا تعامل المروجين المستقلين حيث أن العمولة التي يحصلون عليها ليست من قبيل النقد مقابل النقد الذي يدخل في دائرة الربا كما سبق توضيحه أعلاه، بل ما يدفع لهم هي عمولة مقابل التسويق لمنتجات وخدمات الشركة من قبيل أجرة السمسار التي أقرها جمهور الفقهاء، وهنا لم نجد فيها ربوية التعامل مثل شركات البيع الهرمي.

http://sfhagedida.com/التعامل-مع-شركة-كيونت-لأجل-مجرد-شراء-م/