إذا كانت ريادة الأعمال هي حلمك، فإن إيجاد النجاح في اللعبة يجب أن يكون على رأس أولوياتك. مع وجود الكثير من المحتويات، هل يمكنك حقا معرفة ما يتطلبه الأمر لتكون  حقا رائد أعمال ناجح؟

لا توجد وصفة مطلقة تنطبق على الجميع هنا، لكننا في كيونت نريد أن نشارك معك قائمة أساسية من النصائح التي ستساعدك على ايجاد بداية جيدة في رحلة تنظيم المشاريع الخاصة بك

هنا أربعة تحولات ذهنية يمكن أن تساعدك على  بداية صحيحة

 

via BusinessTech

كن منفتحا على التجارب الجديدة 

دعونا نواجه الأمر، لم يحدث أي شيء على الإطلاق في مناطق راحتنا وأماننا، وكرجل أو امرأة أعمال طموح (ة)، من الضروري للغاية الخروج من منطقة الراحة وتدريب عقلك على الانفتاح على الأفكار الجديدة. أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي بناء عادةً متابعة التجارب الجديدة، وهذا سيساعدك على بناء شبكة من الأشخاص بمجموعة جديدة من الأفكار التي ستساعدك على التطور كشخص

اعمل بذكاء 

العمل بذكاء هو تعويذة جديدة لرواد الأعمال الذين يتطلعون إلى الوصول الي النجاح. الاعتقاد القديم بأن العمل لمدة تزيد عن ١٩ ساعة هو السبيل الوحيد للذهاب، لم يعد يعمل إذا كنت ترغب حقًا في بناء نشاطك التجاري بروتين مستدام. فبدلاً من العمل بذاتك حتى الموت، تعطيك عقلية ريادة الأعمال الجديدة حرية توظيف الأشخاص للقيام بالأشياء التي لا تجيدها. سيسمح لك ذلك بوضع جهودك في مجالات عملك التي ستجلب لك القيمة الأكبر

دع التعليم يستمر

إن المثل، “افرغ فنجانك” لم يكن أبداً أكثر منطقية مما هو عليه بالنسبة لأصحاب المشاريع. والحقيقة هي أن التعلم لا يتوقف أبداً إذا كنت ترغب في الفوز في هذه اللعبة. كلما زاد استيعابك، كلما زادت معرفتك بكيفية عمل الأشياء، و زادت المهارات التي تطورها لكي تستمر في النمو، حتى تنشئ نشاطًا تجاريًا مرنًا يتكيف مع التغييرات بسرعة !

الفشل شيء طبيعي

الفشل هو مجرد دعوة للتطور. بينما تتبنى ممارسات العمل الذكي وتستمر في التعلم كا رائد اعمال ، فإن الأمر الأكثر أهمية لنجاحك في اللعبة هو تقبل الفشل. لا بأس بالفشل، ما يعنيه فقط هو أن هناك طريقة أفضل للتعامل مع أهدافك. نعم، الحقيقة هي أن الإخفاقات موجودة، لكن البقاء خوفا منها ليس خيارًا أبدًا