ايناش زهوماديلوفا، المحاسبة التي أصبحت رائدة أعمال وأم ناجحة بكيونت

إحدى أقوى ممثلي كيونت في كازاخستان اليوم، هي بطلة لفريق من رائدي الأعمال، دائمًا ما تدفع نفسها ومن حولها لعدم التخلي عن حلمهم. تخطت الام ذات ال36 عام، والمحاسبة التي انتقلت للعمل بدوام كامل في مجال البيع المباشر بكيونت، جميع إخفاقاتها والرفض الذي تعرضت له عن طريق الإيمان بنفسها وتحديد أهدافها مما مكنها من الحركة إلى الأمام ووصلها إلى النجاح الذي حققته اليوم

ما الذي دفعك لتصبحي أحد القوى الدافعة وراء كيونت في كازاخستان؟

قبل سبع سنوات، عندما انضممت إلى كيونت مثل معظم العاملين في مجال البيع المباشر، بدأت عملي بالطلب من الاشخاص المقربين الانضمام لي، وكان هؤلاء الاشخاص في ذلك الوقت هم أختي. كانت السنوات الثلاث الأولى قاسية، فكان من الصعب أن اكتسب القدر الكاف من المال لتسير الأمور. فعلى الرغم من جميع الصعاب والرفض الذي واجهته، لم أريد أن استسلم بسبب عدم استطاعتي أن اخون نفسي وان اتخلى عن حلمي بأن أصبح رائدة أعمال ناجحة، ولم أرغب بخاصة أن اخيب ظن اختي. لم أفكر قط في كل ما بخارج استطاعتي فقد كنت أدرك أنى لن استطيع الوصول الى النجاح اذا لم اصدق به وأن ابذل جهدي بالقدر اللازم، لذلك استمريت في العمل ليس لنفسي فقط بل لكل المحيطين بي. بالنسبة لي، كان الموضوع يتمحور حول العرض، العرض، العرض، وحينها أدركت عند القيام بتحديد أهدافك، من الاسهل ان تحققهم خطوة بخطوة بدل من اتخاذ أي سبل مختصرة. اصدق ان هذا هو السبب وراء نجاحي.

هناك بعض المصاعب المعتادة تواجه جميع اوجه البيع المباشر، ما هي الصعاب التي واجهتك في بداية عملك؟

تلقي الرفض كان صعبا للغاية ولكن مع مرور الوقت أدركت ان ذلك يمنحني قوة. كلما واجهت اخفاقات أكثر، كلما تعلمت واقترب بخطوة من كوني عاملة محترفة في البيع المباشر.

وإحدى الصعوبات الأخرى التي واجهتها هي اكتساب ثقة الناس مما كان صعب علي في بعض الأحيان، ثم أدركت ان هذا ليس شيئًا نادرًا، خاصًا ان مجال البيع المباشر يعد مجال جديدا في منطقتنا لا يألفه الناس. كانت الطريقة الوحيدة لتخطي الصعوبة هو بتوعية المزيد من الناس بشأن هذا المجال الرائع.

هل يمنحك كونك امرأة ميزة في بناء فريق؟

لا أصدق بوجود ثمة فروقًا بين الناس في هذا العمل، فتعامل المرأة مثلما يعامل الرجل. لذلك لم يمنحني كوني امرأة ميزة او عيب ولهذا السبب أحب مجال البيع المباشر لما يحتويه من مساواة بين الجنسين. أؤمن بشدة ان هذا مجال لا يفرق بين الرجل والمرأة لأنه مجال يستطيع اي شخص ان يعمل به كما يعتمد على الاداء والجهد المبذول.

لماذا في اعتقادك على سائر النساء ان ينضموا الى كيونت؟

الانضمام إلى كيونت يشبه الولادة مجددا، فقد أعطني الفرصة للبداية مجددا لأتمكن من خلق مستقبل أفضل لي ولعائلتي.

بماذا تنصحي النساء في بداية طريقهم في مجال ريادة الاعمال؟

لا يهم من انت أو بأي مرحلة من حياتك، بإمكان ان تعدلي من نفسك ببساطة عن طريق الايمان في نفسك، وتحديد اهدافك، والعمل لأجله. لا تشتتي نفسك بالسماع الى جميع الآراء السلبية من حولك. انظري امامك وركزي على اهدافك. كوني ملتزمة واعملي بشدة وعندها ستحققين النجاح والاستقلال المادي.