تتحدث V Partners Donna عن الأخلاقيات والعمل الجاد

– V Partners Donna – سمعتي الطيبة تساوي قيمتها أكثر من أي شيء يمكنني الحصول عليه.

بغض النظر عن نوع العمل الذي تزاوله، فإن الحفاظ على مستوى معين من الاحترافية وممارسة الأخلاقيات المناسبة يعتبر من العوامل الرئيسية لتحقيق النجاح. إنها القيم الأساسية التي، عندما يرافقها العمل الشاق، ستأخذك إلى مستويات أعلى وأفضل. تتحدث V Partner Donna Imson-Lecaroz عن أهمية أخلاقيات العمل وكيف أنها تؤثر على صناعة التسويق الشبكي.

نحن نشجع بشكل كبير QNETPRO بقول أن  “أخلاقيات العمل الجيدة تبدأ معي”. كيف يمكنك الترويج أو الالتزام بذلك؟

أولاً ، لا يوجد في الواقع شيء اسمه أخلاقيات العمل ولكنه هل تكون أنت إنساناً أخلاقياً أم لا. إذا كنتُ أقدر الأخلاق، فإن ذلك يترجم في كل مجال من مجالات حياتي، سواء كان ذلك في حياتي الشخصية أو حياتي المهنية ، أليس كذلك؟ إذا كان لدينا تلك الأخلاق فإنه ينبغي أن نشجعها وننشرها بتطبيقها في الواقع العملي. من السهل أن أحصل على قيم أخلاقية، ولكنه سيتم اختبار هذه القيم عندما أواجه موقفًا قد يجعلني أتنازل عنها من أجل كسب المزيد من الأموال بشكل أسرع. فالأخلاقيات ليست التسرع أو الاستعجال في الأمور ولكنها تركيز حقيقي على النتائج أو ببساطة إنه ـ في نهاية المطاف ـ إن سمعتي الطيبة تساوي قيمتها أكبر من أي شيك يمكن أن أحصل عليه.

ما الخطأ الكبير الذي تفعله جهات التسويق عبر الشبكة ، والذي يؤثر على سمعة الصناعة بأكملها؟

وتجنباً للتشويه، فإنه من المعتقد أن عملك قد اكتمل بمجرد حصولك على “نعم” من شريك تجاري محتمل، ولكن الحقيقة هي أن العمل قد بدأ للتو. بدلا من ذلك ، يخطئ الناس بسبب البساطة السهلة. إن التسويق الشبكي بسيط وسهل من ناحية أنه يمكن لأي شخص القيام بذلك، ولكنه ليس سهلاً ؛ ولأن الأمر ليس سهلاً ، ليس كل واحد ينجح فيه. أعتقد أن التسويق الشبكي هو أصعب الأعمال التي يمكن للواحد أن يمارسها على الإطلاق، وذلك بسبب العوامل التي تشمل التعلم المستمر والحفاظ على العلاقات.

إنه أمر محبط للغاية أن يكون لديك أشخاص غير متعاونين حولك ، وخاصة أفراد العائلة المقربين أو الأصدقاء، عندما تقرر المغامرة في شيء مثل التسويق الشبكي. هل لديك أي نصائح حول كيفية التعامل مع هذه المشكلة؟

  الرفض موجود في كل مكان ، لذلك ليست المشكلة أن تكون مرفوضاً ولكن ما يجب فعله بعد ذلك. بصراحة ، عندما بدأت في ممارسة أعمالي، كان الرفض أكبر خوفي. لم أتحدث مع الناس عن ذلك، ولكن ذلك أدى بي إلى قلة مبيعاتي ودخلي. الآن ، عندما أحصل على “لا” ، أعتبرها تجربة ودرساً لأصبح سيدة أعمال أفضل. في النهاية، لا تحتاج إلى أن يقول لك الناس “نعم” فقط، ولكنك بحاجة إلى أناس عندهم علاقات يساعدونك.

كيف كانت أول مرة كنت مرفوضاً؟

عندما بدأت العمل لأول مرة ، كان لدي عشرة أشخاص على القائمة ، وكلهم قالوا لي “لا” ! كان بإمكاني أن أكون شخصاً رقم واحد عشر، يعني أنه كان بإمكاني بسهولة أن أقول “لا” لعملي، ورفضت العمل بنفسي. ومع ذلك ، كانت لديّ حاجة ملحة مهمة وضرورية جداً. وهذا ما دفعني إلى الذهاب إلى أبعد من ذلك ، على الرغم من أن الناس يهينونني ويرفضونني. ولكنه يجب عليك أن تؤمن وتثق بمنتجاتك حتى يثق بها كذلك هؤلاء.

التسويق الشبكي هو العمل الشاق ولكنه ممتع أيضاً. هل يمكن أن تخبرنا عن نوع المتعة التي يمكن للمرء أن يتوقعها من هذا العمل؟

أعتقد أنه من الممتع أن تنمو وتتطور، على الرغم من أنه قد يكون مؤلماً. بالنظر إلى الوراء بعد 20 عامًا في العمل، أدركت أنه لم يكن ممتعًا في ذلك الوقت. ولكن إذا بقيت خجولة ، لكنت قد خسرت أنا وأحبابي الكثير من التجارب والخبرات والفرص التي نتمتع بها الآن. بالنسبة لي إن النمو هو أفضل فائدة للتسويق الشبكي.

ماذا تحب أكثر عن التسويق الشبكي؟

ما أحبه في التسويق الشبكي هو، على عكس الأنشطة التجارية العادية ، أنني يمكنني زيادة نتائجي بشكل كبير، لأنني لم أعد أقوم بأعمال تجارية بمفردي. هنا ، أقوم بمساعدة الآخرين ليصبحوا ناجحين أيضًا. يعتمد عملنا على العلاقات المهنية وأنا أقدر هذه العلاقات كثيرا.

يعتمد نجاحك على قوة علاقاتك ، وإذا كانت لديّ علاقات قوية مع فريقي ، يمكننا الحفاظ على أعمالنا قوية على الرغم من المحاولات طالما أننا نعمل معاً في تعاون وانسجام. أيضا ، يجب أن تكون شفافاً، كلما كنت أكثر أصالة وشفافاً، كلما زادت فرص نجاح عملك.

أضف تعليق

للحصول على التحديثات
في بريدك الوارد

الاشتراك في قائمتنا البريدية

شكرا لك على الاشتراك

هناك خطأ ما